إذا كانت هذه أول مرة تزور موقعنا فلا تنسى عمل Like لايك لصفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

السبت، 20 مايو، 2017

الدكتور حسن روحانى رئيسا للجمهورية الاسلامية فى ايران لفترة جديدة

الدكتور حسن روحانى رئيسا للجمهورية الاسلامية فى ايران لفترة جديدة
اختار الشعب الايرانى الدكتور حسن روحاني رئيسا لفترة ولاية جديدة وحصولة على الاغلبية المطلقة.
وقال وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي اليوم السبت 20 مايو 2017 إن روحاني فاز بانتخابات الرئاسة بحصوله على نحو 57 بالمئة من العدد الإجمالي للأصوات.
وأضاف في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة "من بين نحو 41.2 مليون صوت في المجمل حصل روحاني على 23.5 ... وفاز بالانتخابات".
وتابع أن إبراهيم رئيسي المنافس الأبرز لروحاني حصل على 15.8 مليون صوت.
وحصل مصطفى ميرسليم على 478 الفا و 215 صوتا ومصطفى هاشمي طبا 215 الفا و 450 صوتا.
وبلغ عدد المشاركين في الانتخابات 41 مليونا و 220 الفا و 131 من اجمالي عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت اي ان نسبة المشاركة بلغت 73 بالمائة.
وأعرب قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي عن شكره للشعب الايراني على مشاركته الحماسية الواسعة في الانتخابات.
وجاء في بيان سماحته، أن المهرجان الحماسي لانتخابات أمس، جسّد مرة اخرى الجوهرة المتألقة للإرادة الوطنية أمام أنظار العالم.. ان مشاركتكم الواسعة الحماسية، والاقبال بشوق كبير على مراكز التصويت، وتشكيل الطوابير الطويلة للوصول الى صناديق الاقتراع في كل انحاء البلاد ومن قبل مختلف الطبقات الاجتماعية، لهو مؤشر واضح على رصانة أسس السيادة الشعبية الاسلامية والتعاطف الجماعي مع هذه الموهبة الالهية الكبرى، حيث خرجت ايران والايرانيين مرفوعي الرأس في هذا الامتحان في ميدان العمل.
واضاف سماحة القائد في بيانه، لقد تم يوم أمس تسجيل رقم قياسي جديد في الانتخابات الرئاسية من خلال الإدلاء باكثر من 40 مليون صوت في صناديق الاقتراع، الامر الذي جسّد تقدم الشعب الايراني اكثر فأكثر على أرض الواقع.
وتابع: لقد أجبرت ايران الاسلامية المناوئين والحاقدين والحاسدين على التقهقر مرة اخرى، واثلجت صدور الاصدقاء والمؤيدين.
وأكمل قائد الثورة في بيانه مخاطبا الشعب: ان المنتصر في انتخابات الأمس هو انتم ايها الشعب، وان نظام الجمهورية الاسلامية ورغم مؤامرات الاعداء ومحاولاتهم، تمكن من الحصول على ثقة هذا الشعب العظيم بشكل متنامي، مجسدا تألقا جديدا في كل دورة.
وأكد البيان ان اختبار الأمس البارز، لم ينحصر في المشاركة الواسعة، فهدوء ووقار المشاركين الذي ضمن امن الانتخابات، كان ايضا جزءا هاما من هذا الاختبار الباهر. فلقد شاركت كل الشرائح وكل الميول والتوجهات السياسية جنبا الى جنبا في الساحة، وصوتت لصالح نظام الجمهورية الاسلامية جنبا الى جنب.
ونوه سماحة القائد الى عدة نقاط في هذا المجال، وهي كما يلي:
1 – على الشعب ان يشكر الله على نجاح إقامة الانتخابات، وبعد ايام واسابيع من الالتهاب الذي سبق الانتخابات، فليفكروا الآن بالاتحاد والاتفاق العام، ولا شك انه عامل هام للتراص والاقتدار الوطني. كلكم تحت مظلة الجمهورية الاسلامية وأبناء هذا الوطن الشامخ، ابذلوا جهودكم لتعرفوا واجبكم وتطبقوه في تقدم البلاد نحو الاهداف الكبرى.
2- اوصي وأؤكد لرئيس الجمهورية المحترم وكل الذين سيشاركون في الحكومة القادمة، ان ينتهجوا العمل والجهود الهادفة والمدروسة والمثابرة من أجل إزالة مشكلات البلاد، وأن لا يغفلوا لحظة واحدة عن هذا الصراط المستقيم. ويجب ان تكون مراعاة الشرائح الضعيفة والاهتمام بالقرى والمناطق الفقيرة ووضع الاولويات بعين الاعتبار ومكافحة الفساد ومعالجة الاضرار الاجتماعية في مقدمة البرامج.
3- ان الكرامة والعزة الوطنية ومراعاة الحكمة في العلاقات العالمية والاهتمام باقتدار ايران على الصعيد الدولي هي ايضا من جملة اولويات الادارة الثورية والاسلامية.
4- أرى ضروريا ان اشكر المشاركين في الانتخابات فردا فردا وكذلك الذين ساهموا في ترغيبهم لأداء هذا الواجب، وخاصة المراجع العظام والعلماء الاعلام والنخب الجامعية والسياسية والثقافية والفنية.
5- أرى ضروريا ان اشكر السادة المرشحين لرئاسة الجمهورية الذين تركوا أثرا جادا في شفافية وحماسة الانتخابات.
6- أرى ضروريا ان اشكر جميع المعنيين بتنفيذ الانتخابات الرئاسية والاشراف عليها وكذلك انتخابات المجالس البلدية والذين بذلوا جهودا كبيرة في هذا المجال.
7- أرى ضروريا ان اشكر من ساهموا في الحفاظ على امن الانتخابات وكذلك الاذاعة والتلفزيون حيث ان اجراء انتخابات حماسية رهن بجهودهم المتواصلة.
8- وفي الختام، أوصيكم جميعا ونفسي بالتقوى وبذل الجهود في سبيل أداء الواجب الالهي والاجتماعي والتمسك بمسار الثورة الذي يشكل التراث القيم للإمام الخميني الكبير  وشهدائنا الكرام، سائلا الله تعالى لهم علو الدرجات.


الجمعة، 12 مايو، 2017

وثائقى دهاليز الظلام يكشف خبايا تنظيم الاخوان الارهابى

وثائقى دهاليز الظلام يكشف خبايا تنظيم الاخوان الارهابى
تبث الاحد المقبل شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي الحلقة الاولى من السلسلة الوثائقية "دهاليز الظلام" من إنتاج تلفزيون أبوظبي، تسرد بالأدلة والتسجيلات والاعترافات الحصرية تاريخ التنظيم السرى للإخوان في الإمارات، منذ لحظات التأسيس وحتى محاكمة الـ2 من يوليو، وتقدم السلسلة أدلة دامغة، وتسجيلات واعترافات حصرية تعرض للمرة الأولى، عن الجرائم التي قام بها التنظيم ومخططاته في الدولة.
وعرضت القناة برومو الأفلام الوثائقية التي تعتزم إذاعتها في الأيام المقبلة لفضح التنظيم الإرهابي.
وتقدم السلسلة الوثائقية التي تتألف من أربعة أجزاء، سرداً تاريخياً عن التنظيم منذ نشأته وتكوينه وطرق تجنيد أفراده، فضلاً عن سبر أغوار عالمهم السري وحقيقة ولائهم وبيعتهم لمرشد الجماعة، مروراً بالربيع العربي وانتهاء بإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.
ويعرض الجزء الأول، في 14 مايو الجاري، مرحلة "البدايات وجذور التآمر" في كواليس التنظيم السري، فيما يطرح الجزء الثاني، 16 مايو الجاري، مرحلة "الاستقطاب والبيعة" ضمن السرد التاريخي المفصل للتنظيم، ويتناول الجزء الثالث 21 مايو الجاري، مرحلة "سقوط الأقنعة" عن أعضاء سابقين للتنظيم واكتشافهم وملاحقتهم، فيما يضع الجزء الرابع والأخير الذي يعرض 23 مايو الجاري، انهيار التنظيم، ومرحلة "المحاكمة"، والعديد من التفاصيل السرية التي لم يتم الكشف عنها.

السبت، 6 مايو، 2017

بيع الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب بمليون ونصف دولار

بيع الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب بمليون ونصف دولار
بدأ سريان قانون منح الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب بعد نشره في الجريدة الرسمية، الجمعة 5مايو 2017.
ويشترط على المستثمر الأجنبي أن يكون لديه استثمارات في تركيا في كل من صندوقي الاستثمار العقاري أو الاستثمار الرأسمالي، بقيمة مليون ونصف المليون دولار على الأقل وفقا للقانون.
كما يجب على المستثمر الأجنبي الحفاظ على استثماره في أحد الصندوقين لمدة 3 سنوات، لينال الجنسية التركية بموجب قرار من رئاسة الوزراء.
وكان مجلس الوزراء التركى قد أقر فى 12 ينايرالماضى تعديلات جديدة على قانون منح الجنسية التركية للأجانب يتم بموجبه منح الجنسية للمستثمرين الأجانب عند شرائهم عقارا ثابتا بقيمة مليون ونصف المليون دولار مع عدم بيعه خلال 3سنوات.
الحقوق محفوظة مصر نت 2015 ©